--- تابعونا في برنامج شبابي جديد "واقع تاني" علي قناة الكرمة 1 الجمعة الساعة 1 ظهرا والسبت 2 صباحا والثلاثاء 6.30 مساءا   --....... شاهدنا علي قناة الكرمة برنامج " جه وقتك " البث المباشر كل يوم خميس الساعة 9.30 م بتوقيت القاهرة ...الاعادة السبت 3 ظهرا وعلي قناة الكرمة 2 السبت 9 مساءا والاحد 10 صباحا ----

عندما تفقد شهيتك للخدمة

 

قابلني ٔاحد اإلاخوة الافاضل من مصر القدمية وشجعني كثيراً لالستمرار في سلسلة «فقدان الشهية» فقد سبق ٔان كتبت عن فقدان الشهية نحو الصلاة ثم نحو الكتاب المقدس.

وقال لي ٕان هذه األامور عملية وحقيقية في حياتنا الروحية ولا مناص من مواجهتها

وليس التًهرب منها. ً

كثيرامايتطلعا الخادم- اي خادم متفرغ  كانٔ ام متطوًعا الى خدمته لكي يرى الثمار، فٕان وجدها يفرح وٕان لم، فقد يحزن وربما يكتٔيب ٔاو يفشل ومن ثم يتوقف!! وهذه هي الطامة الكبرى والغاية العظمى التي يهدف ٕاليها عدو الخير.. ٔاي التوقف عن الخدمة.

ولعلي ٔاقول لنفسي ولكل خادم ٔامين، ٔان يحذر من هذا الموقف لألسباب التالية:

اولًا :لا تساعد ٕابٔليس في الوصول الي هدفة الشرير فكم يتمني هو ان يمتنع الخدام عن الكرازة بآسم المسيح . بل قل مع ميخا النبي " لا شمتي بي يا عدوتي [يا عدوي] ميخا ٧ :٨

 

ثانًيا:اعلمٔ ان هذاشعور عادي بالنسبة لآيٕ انسان، فنحن بشر ولنا مشاعر بشرية  ؤاحاسيس ٕ انسانية. لكن  يجب ٔان لا  تتغلب ً علينا المشاعر، بل بالحري نتمسك بالوعود إلالهية.

 

ثالثا : لست ٔانت والا ٔانا ٔاول الذين عانوا من هذا الشعور؛ فهناك ٕارميا على سبيل المثال عندما لقى الهزء والظلم والعار والسخرة، فماذا فعل؟“ :«َفُقْلُت لَٔاَْ اذُكُرُهَ ولاانِْطُق بَْعُدِ باْسِمِه” لكن هل استطاع ذلك؟“َ فَكاَن ِفي َقْلِبي َكَناٍر ُم ْحِرَقٍة َم ْح ُصورٍَة ِفي ِع َظاِمي، َفَمِلْلت ِمَن اإلِْمساِك َوَلْم استطع " ار ٢٠ : ٩

 

رابًعا: الخادم ليس مسٔولا عن النتائج علي إلاطلاق ،كما قال الرسول بولس:«لْيَس الغاِرُس شيئا ولا الساقي . بل الله الذي ينمي ”(1كو7:3). وقد يتعمدالله لٕاخفاءالنتائج عناحتى لانصاب بالغرور والكبرياء ومن ثم نحصد الكسر. ُ َّ

خامسا: الاجرة بحسب التعب وليس بحسب النتائج حتي لو كانت صفر " ولكن كل واحد سيآخذ اجرته بحسب تعبه (١كو٣: ٨)

 

سادسا: لن تكون النتائج صفراً ابدا لان كلمة الله تحمل قوة في ذاتهاها بغض النظر عن من يقدمها " هكذا تكون كلمتي التي تخرج من فمي. لا ترجع إليّ فارغة بل تعمل ما سررت به وتنجح فيما أرسلتها له" (أش11:55).

سابعا:  الحساب بمقدار الطاعة وليس بمقدر النتائج . لذلك تشجع اخي الخادم واستمر في خدمتك مطيعا لمن ارسلك ولا تفشل ابدا "الله لم يعطنا روح الفشل بل روح القوة والمحبة والنصح " 2تى 1: 7


{fcomment}

comments

لدعم الخدمة ماديا اضغط هنا