--- تابعونا في برنامج شبابي جديد "واقع تاني" علي قناة الكرمة 1 الجمعة الساعة 1 ظهرا والسبت 2 صباحا والثلاثاء 6.30 مساءا   --....... شاهدنا علي قناة الكرمة برنامج " جه وقتك " البث المباشر كل يوم خميس الساعة 9.30 م بتوقيت القاهرة ...الاعادة السبت 3 ظهرا وعلي قناة الكرمة 2 السبت 9 مساءا والاحد 10 صباحا ----

تحت الطين ذهب

 

 

قبل 2000 عام و في إحدى القبائل الصينية ,قرر الكهنة بناء تمثال ضخم، ليكون من أهم الآثار الصينية التي يتكلم عنها التاريخ، وحتى يأتي التمثال مميزًا ويليق بحضارتهم قرروا صنعه من الذهب الخالص , و فعلا خرج التمثال إلى الوجود تحفةً نادرة ليس لها مثيل في ذلك الوقت .
و لكن بعد سنوات سمع الكهنة عن قبيلة همجية صينية تدعى "البرمود" وعرفوا عن جنودها الشراسة والقوة والبأس، وعرفوا أن "البرمود" يهاجمون القبائل من حولهم ويفتكون بالبشر والحجر، ويدمرون القرى، ويسرقون وينهبون ما يحلو لهم. فخاف الكهنة على التمثال الذهبي، وبادر أحدهم بفكرة للحفاظ عليه وقاموا بتغطيته بطبقة سميكة من الطين حتى لا يكتشف أمره.
وبعد مدة هاجم البرمود هذه القبيلة وقتلوا الصغار والكبار، وفتكوا بكل ما اعترض طريقهم، وحملوا النفائس والغنائم وحين وصلوا إلى التمثال استحقروه لأنه من طين، وطاب لهم مناخ القرية فضربوا طوقًا حولها، وعاشوا فيها سنوات وسنوات دون أن يعرف أحد سر التمثال.
و منذ 150 عام فقط ارادت السلطات الصينية نقل التمثال إلي متحف لأنه شاهد علي حضارتهم ، و يوم النقل كانت تسقط أمطار غزيرة فأمر المسئول أيقاف العمل إلي أن تهدأ الأمطار .
و في الليل أتي إلي التمثال ليتفقده فوجد به شق فأقترب بالشمعة التي في يده لينظر إلي الشق الذي في التمثال وجد أن الضوء ينعكس فأندهش لانه من المعروف أن الطين لا يعكس الضوء فعلم أن التمثال مصنوع من معدن وفي اليوم الثاني أتي بالعمال و صاروا يحطمون الطبقة الطينية الموجودة علي التمثال ليصبحوا وجهاً لوجه أمام تمثال مصنوع من الذهب الخالص و مصنوع بأتقان شديد .
قاموا بنقله إلي المتحف و كتبوا عليه عبارة "تحت الطين يوجد الذهب" .
يقول الكتاب المقدس
" لنا هذا الكنز في أوانٍ خزفيةٍ، ليكون فضل القوة للَّه لا منّا"2كو 7:4
التعبير الأصلي لكلبمة خزف هى ostrakinois يمعني أوان من القواقع (الصدف) وهي هشة للغاية، وكما تحوي القوقعة كائن حى بداخلها برغم هشاشتها هكذا نحمل نحن فى اعماقنا قيمة عظيمة مستمدة من اللة وحدة . و كما ان قبمة القوقعة هى فيما داخلها . هكذا نحن ايضا .
ارجوك لا تهتم بالخارج فهو طين ييبس و يسقط فهو الى فناء . ولكن بالاولى اهتم بما هو ازلى .

comments

لدعم الخدمة ماديا اضغط هنا

x
"الرب فادى نفوس عبيده وكل من اتكل عليه لا يعاقب" (مز 34: 22)

Developed in conjunction with Ext-Joom.com