--- تابعونا في برنامج شبابي جديد "واقع تاني" علي قناة الكرمة 1 الجمعة الساعة 1 ظهرا والسبت 2 صباحا والثلاثاء 6.30 مساءا   --....... شاهدنا علي قناة الكرمة برنامج " جه وقتك " البث المباشر كل يوم خميس الساعة 9.30 م بتوقيت القاهرة ...الاعادة السبت 3 ظهرا وعلي قناة الكرمة 2 السبت 9 مساءا والاحد 10 صباحا ----

الملك الالفى

في نهاية عصر الكنيسة سيكون هنالك ضيقة مدتها سبع سنين وسوف يستعلن رجل الإثم الذي ضد المسيح ويخدع كثيرين وسوف يقاوم الله ويرفع نفسه فوق الله ويقود أمماً كثيرة إلى ظلمة عظيمة وتمرد على الله.

في تلك الفترة سوف يأتي الرب لأجل قديسيه، يؤمن البعض أن هذا سيحدث قبل بدأ السنوات السبعة وآخرون في منتصفها ولكن هذه مسألة لن اناقشها الآن ولكن المهم هل نحن مستعدون، يتكلم بولس عن اختطاف الكنيسة مرات قليلة جداً في العهد الجديد وهنا واحد من النصوص:

لأن الرب نفسه بهتاف بصوت رئيس ملائكة وبوق الله سوف ينزل من السماء ...(1 تس 4 : 16 – 18).

هذا ليس المجيء الثاني للمسيح لأن الرب لم يأت إلى الأرض بل قابل الأمناء في السحب يحدث المجيء الثاني في نهاية السبع سنين الضيقة وسيعود يسوع على فرس أبيض ويقود جيوش السماء وسيكون هنالك حشد كبير من القديسين (يهوذا 14).

سوف يجتمع ضد المسيح النبي الكذاب وقاده العالم وجيوش الأمم معاً لمحاربة الرب وجيشه وسوف يضربهم يسوع بسيفه بمعركة مدتها يوم واحد وسوف تلتهم طيور السماء جثثهم وتعرف هذه المعركة باسم هرمجدون لأنها سوف تحدث في مكان ما في وادي مجدو الذي يمتد من جبل الكرمل في الجنوب الشرقي لأورشليم (رؤ 16 : 16) (رؤ 19 : 11 – 21).

سوف تكون هنالك جموع من الشعوب في كل العالم لم يتمردوا على الرب في هذه المعركة ولم يقدموا ولاءهم لضد المسيح ويؤمن الكثير من اللآهوتيين أن هؤلاء لن يموتوا وسوف يستمرون في الحياة للعصر التالي وهو الملك الألفي للمسيح وسوف يبقون في بلادهم وسيخضعون لحكم المسيح على العالم وسوف تكون لهم أجساد طبيعيه ويظلون يعمرون الأرض بها.

إذا سيكون هنالك نوعان من البشر الذين يسكنون الأرض من لم يموتوا في معركة هرمجدون والقديسون الذين يرجعون مع الرب يسوع وسوف يكون للقديسين أجساداً ممجده على شبه جسد يسوع الملك.

ويكونون هم من يحكمون معه على الأرض ليس صعباً أن نفهم كيف سيتفاعل النوعان فلن يختلف هذا عن تعامل يسوع مع إتباعه بعد قيامته وسوف يكون باستطاعة القديسين الممجدين أن يتكلموا ويمشوا ويأكلوا ويتفاعلوا اجتماعياً مع الأمم من هم في أجساد طبيعيه.

وتقول الكلمة المقدسة أنه سيكون هنالك سلام عالمي بل سيكون سلام كوني في الحقيقة إذ سوف يربط الشيطان وجنوده مده ألف سنه لن تكون هنالك حروب أو شهوات أو إغراءات أو تحاملات أو بغضة أو خزي أو جريمة نتيجة التحول العظيم إلى الله .

ويكون في آخر الأيام أن جيل بيت الرب يكون ثابتاً في رأس الجبال ويرتفع فوق التلال وتجري اليه شعوب وتسير أمم كثيرة ويقولون هلم يصعد إلى جبل الرب وإلى بيت إله يعقوب فيعلمنا من طرقه ونسلك في سبله لأنه من صهيون تخرج الشريعة ومن أورشليم كلمة الرب فيقضي بين شعوب كثيرين ينصف لأمم قويه فيصنعون سيوفهم سككاً ورماحهم مناجل لا ترفع أمه على أمه سيفاً ... (ميخا 4 : 1 - 4).

{fcomment}

{fshare}

comments

لدعم الخدمة ماديا اضغط هنا

x

" لاَ يَكُونُ عَقِيمٌ وَلاَ عَاقِرٌ فِيكَ وَلاَ فِي بَهَائِمِكَ.  وَيَرُدُّ الرَّبُّ عَنْكَ كُلَّ مَرَضٍ" (سفر التثنية 7:15)

Developed in conjunction with Ext-Joom.com