--- تابعونا في برنامج شبابي جديد "واقع تاني" علي قناة الكرمة 1 الجمعة الساعة 1 ظهرا والسبت 2 صباحا والثلاثاء 6.30 مساءا   --....... شاهدنا علي قناة الكرمة برنامج " جه وقتك " البث المباشر كل يوم خميس الساعة 9.30 م بتوقيت القاهرة ...الاعادة السبت 3 ظهرا وعلي قناة الكرمة 2 السبت 9 مساءا والاحد 10 صباحا ----

الصلاة

الصلاة تكشف حُجب اللاهوت وبها يعرف الإنسان سر الخفيات وهي مفتاح كل البوابات، يعرف بها الانسان كل الأسرار، الصلاة هي التي ترفع النفس لتكلم اللاهوت وترفع العقل ليفهم سر عظمته.

الصلاة هي التي تعلمنا بسهولة أسرار اللاهوت وتدخل إلى عرش الله دون أن تمنعها القوات السمائية فلا ملاك باجنحة أسرع من الصلاة فهي تصعد للأعالي دون أن يحملها السيرافيم، الصلاة تتردد في قلب الإنسان فتدوى في أذن الله دون وسيط ليسمعها في عرض مسكنه الممجد، الصلاة تصعد إلى حيث لا تستطيع الملائكة أن تصعد وتدخل لعرش لاهوته.

السيرافيم يخبئون وجوههم بأجنحتهم من أجل عظم لاهوته (أش 6 : 2) لكن الصلاة تقف أمام عظمته دون أن تستر نفسها لا يوجد من يقف في الطريق بينها وبين الله الذي يسمعها بفرح وسرور الملائكة يرتعدون أمامه والصفوف السمائيه في اتضاع تقف بعيداُ بينما الصلاة تقف أمام الله تخبره عما تريد.

الشاروبيم حاملي العرش لا يرون ما يحملون ولكن الصلاة تقف أمام الله وبحب تكلمه وبحب عظيم تدخل إلى عرشه الممجد وأيضاً في حب ترتفع فوق الرتب السمائية الشاروبيم يخافون أن يفتحوا أعينهم نحو عظمته إذ هم مربوطين بنير النار الإلهيه وطغمات الملائكة النارية لا تقدر أن تقترب من الله الغير منظور وهو الذي أعطى الصلاة سلطة أن تقترب اليه أكثر من الشاروبيم الصلاة تكلم الله دون خوف أو خجل وفوق ربوات من الطغمات السمائية تطير دون عائق أو مانع من الملائكة لتسأل الله كل ما هو لائق ومناسب وأيضاً كل ما تريده فلا تعود ترجع فارغة إذ تسأل الله ذاته الذي يأمر ملائكته فتنقذ ما طلبته الصلاة.

الصلاة هي الوسيلة التي تنجي من المصائب وتبعد عن الأذى الصلاة هي مفتاح السماء وهي التي تجعلنا نتكلم مع الله ونتحاجج معه والتضرع هو شكل أعمق من اشكال الطلبة والشكر هو التعبير عن العرفان بعطايا الله عليك.

فحقيقة الصلاة هي أن نكون مع الله ومن معه الله لا يغبله الشرير فالصلاة تحفظ الطهارة وتمنع الغضب وتمحو الكبرياء وتخلص الانسان من يأسه وتنزع الحسد وتزيل الشر وتصلح الطرق المعوجه والشريرة.

الصلاة هي ختم البتوليه وحصن الطهارة هي درع المسافرين وحماية النائمين ومصدر الأمان للمستيقظين الصلاة هي نعمة الكلام واللقاء مع الله.

قد نرى الجنود والمحاربين يعلقون سيوفهم وأسلحتهم ودروعهم في منازلهم كإشارة على عملهم أما بالنسبة لنا فالله قد أعطانا درعاً غير مطروق بذهب أو فضة أو برونز بل مأخوذ من تدبير صالح وإيمان ثابت فعلق هذا الدرع على بيتك وخذه معك واستعمله وأنت ذاهب للنوم أو للأكل أو خارج ، إلبس هذا الدرع وأمشي في الطريق بإيمان ثابت وشكر لله من القلب لأنه فقط القلب النقي يخرج صلاة مقبولة .

الصلاة هي التي حجبت مياه الطوفان عن نوح وأعطت للعقيم أبناءً وهزمت جيوشاً وكشفت حجب الغيب لدانيال بالصلاة انشق البحر إلى نصفين وهي التي مهدت نهر الأردن ليصبح طريقاً للعبور الصلاة أوقفت الشمس في كبد السماء ولم تعجل في الغروب الصلاة أحرقت الدنس وأنزلت ناراً من الأعالي وأغلقت السماء الصلاة أقامت موتى من القبور، نجت الذين في النار أنقذت الذين في البحر الهائج الصلاة ((قوة)).

الصلاة النقية تقتدر كثيراً في فعلها

 

وجد هذا النص في مخطوط في القرن التاسع ولا يعرف أسم كاتبه وان كان فيه كثيراً من الاقتباسات من القديس باسيليوس الكبير والقديس اغريغوريوس.

{fcomment}

{fshare}

comments

لدعم الخدمة ماديا اضغط هنا

x

لأن أجرة الخطية هي موت أما هبة الله فهي حياة أبدية. رومية 6: 23

Developed in conjunction with Ext-Joom.com